الرئيسية / الاخبار العامة / “التل” توقع هدنة تقضي بخروج ثوارها.. وحمايتها من أشخاص يتبعون لجهاز النظام الأمني

“التل” توقع هدنة تقضي بخروج ثوارها.. وحمايتها من أشخاص يتبعون لجهاز النظام الأمني

%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%84

توصل ثوار مدينة التل في ريف دمشق ونظام الأسد إلى اتفاق هدنة بين الطرفين، وفق ما أعلن ناشطون من المدينة، السبت، ووفق بنود الاتفاق فإن المدينة ستصبح بلا مظاهر مسلحة.

وجاء في بنود الاتفاق: خروج الشباب بسلاحهم الفردي لأي منطقة يختارونها، تسليم السلاح الباقي بالكامل، تسوية وضع المطلوبين رجالاً ونساءً، تسوية لمدة 6 شهور للمتخلفين عن خدمة العلم، وبعدها يعود إلى خدمته أو يسمح له بالسفر خارج البلد.

ويقضي الاتفاق بفتح طريق التل بالكامل، وطريق تل منين أمام المدنيين، وتعهد جيش النظام عدم دخول المدينة إلا في حالات التبليغ عن وجود سلاح، وبمرافقة اللجنة المذكورة.

وبحسب الاتفاق يقوم بحماية المدينة 200 شخص منتخبين من البلد، ولكن تحت أمر الجهاز الأمني للنظام، ويسّلم كل شخص سلاحه من النظام.

مدينة التل بات يطلق عليها مدينة “المليون نازح” حيث كانت مأوى لعدد كبير من أهالي الغوطة الشرقية والقلمون وحمص، ويبدو أن الاتفاق جعل النازحين أمام مصير “غامض” لا سيما أنه لم يتم الحديث في بنود الاتفاق عن النازحين.

وعلى صعيد آخر فإن “الهدن المناطقية” تخفف عن أبناء المناطق الموقعة على الهدنة، وتثير مخاوف المدنيين في مناطق أخرى. فحسب مصدر مدني من الغوطة الشرقية “مع كثرة الهدن المناطقية في محيط العاصمة دمشق، نخشى أن يتفرغ النظام إلينا، لا سيما أننا المنطقة الوحيدة بلا هدنة في ريف دمشق”.

الجدير ذكره أن اتفاق “التل” سبقه حملة تصعيد عسكرية لنظام الأسد وميليشياته، أطراف المدينة بالبراميل المتفجرة، ومحاولات لميليشيا درع القلمون باقتحامها.

عن aya qalamony

شاهد أيضاً

اميركا توقف دعم الفصائل المعتدلة

نقلت وكالة “رويترز” عن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركة “CIA” قولها أنها علقت برنامج الدعم للمعارضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *