الرئيسية / اخبار قوات الشهيد احمد العبدو / حقائق مجزرة خان شيخون والرد الأمريكي

حقائق مجزرة خان شيخون والرد الأمريكي

حقائق مجزرة خان شيخون والرد الأمريكي
-الثورة السورية منذ بدايتها تعامل معها بشار الأسد على أنها أزمة ومؤامرة مصدرة إليه من الخارج ولم يعر اي اهتمام لشعبه أو ما يحدث في الداخل وكل ما كان يقوم به منذ البداية قتل المتظاهرين ومن ثم اقتحام المدن ومن ثم التدمير باستخدام سلاح الطيران والمدرعات ومن ثم استخدام السلاح الكيماوي ( أسلحة الدمار الشامل ).
– نضيء على خطاب بشار الأسد ونظامه حيث كان يوجه رسائل إلى القوة الإقليمية والعالمية لعرقلة التحرك نحو حل ينهي هذه الحرب ومعانات الشعب السوري التي بنهايتها حتما سينتهي هو ونظامه .
– لقد راعني ما حدث في خان شيخون وذلك لتكرار استخدام السلاح الكيماوي من قبل النظام السوري لذلك تساءلت:
أولا : لماذا تم استخدام السلاح الكيماوي من قبل النظام السوري .
هل استخدم نظام الأسد السلاح الكيماوي في خان شيخون ليحقق تقدما نوعيا فيحسم بذلك معركته في ادلب أم هل هي تجربة للقيام بالحسم لاحقا في الحقيقة هذه الضربة لم تكن لتشكل حسم عسكري أو أي تقدم نوعي على الأرض لا حاليا ولا في المستقبل ولكن جل ما حدث هو قتل المزيد من المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ , إذا” غاية النظام لم تكن الحسم او التقدم بل هي رسالة إلى العالم والدول الإقليمية وخصوصا دول الجوار أنه لا يزال يمتلك السلاح الكيماوي وأنه قادر على ضرب هذا السلاح الفعال في القتل ( السارين ) مع كل ما يحدثه من نتائج كارثية برغم كل ادعاءاته بعدم امتلاكه وبالرغم من كل قرارات مجلس الأمن الدولي وتوقيعه على اتفاقية نزع السلاح الكيماوي إلا انه لا يزال يمتلكه ضاربا” بذلك كل هذه الاتفاقيات والقرارات عرض الحائط .
ثانيا : لماذا استخدم السلاح الكيماوي في هذا الوقت تحديدا .
فلنعد قليلا إلى ثلاثة أشهر إلى الوراء عندما قام الرئيس الأمريكي ترامب بالطلب من وزارة الدفاع –وكالة الاستخبارات و وزارة الخارجية لوضع خطة المناطق الآمنة في سوريا محددا إطارا زمنيا بـ 90 يوما وذلك من تاريخ 25/1/2017م وتواتر تقارير صحفية عن تحشدات لقوات أمريكية وأردنية وخليجية في الجنوب السوري تحضيرا لعمل بري مشترك للبدء بتنفيذ المخطط وتنفيذ المناطق الآمنة جاءت هذه الضربة في هذا الوقت بالتحديد ردا على هذه التحضيرات ولوقف أو عرقلة العمل بهذا المخطط الذي كان قد حانت بوادر تنفيذه على أرض الواقع ورغم توقع النظام لردة الفعل القوية من الولايات المتحدة الأمريكية مع خروج تسريبات عن عملية أمريكية تدعى ( قطع الرأس ) والتي كانت تهدف إلى ضرب رأس النظام التي دفعته إلى اتخاذ احتياطاته ولكن الضربة الأمريكية أتت على خلاف توقع النظام في مطار الشعيرات .
ثالثا: لما استخدم السلاح الكيماوي في منطقة خان شيخون في ادلب في الشمال السوري .
لان خان شيخون في الشمال السوري مفتوحة على تركيا وهذه رسالة للأتراك أنهم ليسو بمأمن من غاز السارين ولأن ادلب عموما مفتوحة لدخول لجان التحقيق الأممية للتثبت وبسهولة وسرعة من استخدام السلاح الكيماوي وأنه من قام بضربه ومن جهة أخرى أنها منطقة تحوي على جبهة النصرة التي تصنف دوليا بأنها إرهابية وبذلك أمكنه التذرع بأنه قصف مستودع يحوي مواد كيماوية وقد كان اختيار النظام لخان شيخون كفيلا بإيصال هذه الرسالة لقوى العالم على الرغم من إمكانية إرسال مثل هذه الرسائل ضمن المناطق المحررة وخصوصا المناطق الجنوبية ولكن مثل هذا الفعل سيؤدي إلى تحول الرسالة إلى صدام عسكري إقليمي مباشر .
رابعا : لماذا كانت ردة الفعل الدولية بهذه الطريقة
إن العنوان البريدي للرسالة كان صحيحا فأول من رد بغضب على هذه الرسالة بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي ومعه مجموعة من أعضاء الكنيست الإسرائيلي وقاموا بالشجب والتنديد ومحاسبة النظام والمطالبة بنزع ما تبقى من السلاح الكيماوي الموجود لدى النظام السوري واعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية هذه الضربة تهديدا للأمن القومي للولايات المتحدة الأمريكية لذا وبطريقة غير متوقعة ومن حيث سرعة التنفيذ قاموا بضربة نسبية مؤلمة ردا على الفعل المشين لبشار الأسد على مطار الشعيرات الذي خرج عن الخدمة وبشكل نهائي خلال فترة زمنية بسيطة مما يوجه رسالة للنظام بأنهم قادرون على إنهاء القدرات العسكرية للنظام السوري بساعات قليلة ليخرج رأس النظام بأكاذيبه المعتادة في لقائه مع وكالة الصحافة الفرنسية ليقول بأن القدرات العسكرية السورية لم تتأثر .والاستدلال فهم الرسائل المتبادلة بين الطرفين .
ثبت للمجتمع الدولي أن روسيا لم تفي بتعهداتها بنزع السلاح الكيماوي السوري لتلعب بذلك روسيا دور المستوعب والمحتوي للنظام وتخشى من سقوطه وسقوط منظومات الأسلحة التي لديه بيد داعش أو غيرها .
مما اضطر الولايات المتحدة الأمريكية إلى القبول بالدور الروسي خشية من تهور النظام السوري ورأسه بشار الأسد”من هنا يأتي نعت ترامب لبشار الأسد بالحيوان ” لتصرح الخارجية الأمريكية أنهم لن يسمحوا باستخدام السلاح الكيماوي ولن يسمحوا بوقوعه في يد داعش أو غيرها وتدور مواقف بقية الدول في فلك هذا التصور .
-ـ الشيء المذهل أن ردة الفعل الأمريكية على الفعل المشين للنظام السوري بدت أول ما بدت بأنها تغير واقعي فعلي في سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه الأسد ولكن في الحقيقة أن كل ما حدث لم يؤثر على النظام السوري بل على العكس اتضح أن النظام السوري لا يزال يمتلك مخزونات كبيرة من السلاح الكيماوي مما دفع الولايات المتحدة الأمريكية في اللقاء الروسي الأمريكي لوزراء الخارجية والاتفاق على كيفية التخلص مما تبقى من السلاح الكيماوي وهذا يحتاج لفترة زمنية طويلة سنعاود الاستماع خلالها بتكرار بأنه لا حل في سوريا إلا الحل السياسي.
*-إن ردة الفعل الدولية على قتل أطفالنا خنقا بغاز السارين كانت ذات هالة كبيرة في الوقت الذي تركونا نقتل ونحرق ونهجر وتدمر مدننا وقرانا وتمحى من على الخارطة باستخدام كافة أنواع وأصناف الأسلحة فلا يعتقدن أحد بأن ردة الفعل هذه كانت من أجلنا , والى كافة الفصائل والقوى الثورية إن النصر في سوريا لم يعد إسقاط نظام الأسد ولكن إجبار العالم على التعامل معنا كقوة موجودة لديها إمكانيات كبيرة ومختلفة كما يفعل النظام .

 

 

بقلم السيد : جاسر عبارة

عضو هيئة التفاوض العليا

عن admin

شاهد أيضاً

خسائر مادية للنظام بقصف “الحر” مطار “خلخلة” العسكري في ريف السويداء

أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر، اليوم الأحد، تدمير دبابة ومدفع لقوات النظام جراء قصفها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *